الذكرى السابعة للتفكيك الهمجي لمخيم أكديم إزيك

gdeim-izik

بيان : 

تحل اليوم الذكرى السابعة للهجوم العسكري الغادر على مخيم أكديم إزيك للنازحين و كذا على مدينة العيون المحتلة فبعد شهر من الصمود والتحدي الذي أبدع فيه الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة أروع أشكال الاحتجاج و المقاومة السلمية وأربك فيه حسابات الآلة الاستعمارية التي لم تجد من حل لها سوى القمع و التنكيل بشعب أعزل ليس لديه من السلاح سوى إيمانه بحقه في الحرية و الكرامة على أرضه ، فأستسلمت آلة الاحتلال لغريزتها العنيفة فأحرقت الخيام و خربت البيوت و نكلّت بالاطفال والشيوخ و النساء وشهد العالم على غطرستها وعنفها الهمجي . 

بعد سبع سنوات مازالت الدولة المغربية تحاول و بكل الطرق والحيل إخفاء معالم جريمتها لكن التاريخ أقوى من كل ذلك ، اليوم و بعد ست سنوات على إختطافنا وتعذيبنا و التنكيل بِنَا و بأسرنا لازلنا و رغم كل الضغوطات الدولية نعيش محتجزين وأسرى بعيدا عن أهلنا ووطنا في ظروف جد قاسية و صعبة خاصة بعد ترحيلنا على سجن العرجات الرهيب . 

بهذه المناسبة نحمل المسؤولية الكاملة للدولة المغربية على كل ما وقع يوم 08 نونبر 2010 

نطالب بحقنا الغير قابل للمساومة و لا للتسويف و المماطلة بالحرية الكاملة دون قيد أو شرط وكذلك المعتقلين السياسيين الصحراويين . 

تشبثنا بحقنا في المقاومة و التحرير وتقرير المصير و بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووأد الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي . 

نشيد بنضال الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة وصمودها رغم أشكال القمع و الحصار . 

نعزي عائلات ضحايا الفيضانات التي شهدتها المناطق المحتلة والتي عرَّت زيف إدعاءات الاحتلال . 

ماضاع حق وراءه مطالب 

المعتقلين السياسيين الصحراويين 

مجموعة أگديم  إزيك 

السجن المحلي العرجات

07 نونبر 2016 

Uso de cookies

porunsaharalibre.org utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies