Comunicado de la Sahara Press League (SPL) en conmemoración del 42 aniversario del 20 de mayo

logo-sahara-press-league-1800x1337Sahara Press League (SPL). 20 de mayo de 2015. / porunsaharalibre.org

La Sahara Press League (SPL), que aglutina todos los periodistas saharauis en Europa,  quisiera aprovechar esta ocasión de la celebración del 42 aniversario de la proclamación de la lucha armada llevada a cabo por el único representante legítimo del pueblo saharaui, el Frente Polisario, para felicitar al conjunto de la sociedad saharaui, tanto en los campamentos de refugiados, territorios ocupados, la diáspora, así como en los territorio liberados del Sahara Occidental y la comunidad saharaui en el Sur de Marruecos.

Este aniversario que hoy celebramos está lleno de simbolismo, heroísmo y perseverancia por continuar la lucha pacífica hasta conseguir el derecho del pueblo saharaui a la independencia total del Sahara Occidental, ocupado por el régimen reaccionario de Marruecos, con la connivencia de Francia y España. Un aniversario que no puede interpretarse de otra forma, sino que el pueblo saharaui está decidido más que nunca continuar el camino que el Frente Polisario emprendió hace 42 años.

Sahara Press League (SPL), igualmente manifiesta su total solidaridad incondicional con todos los presos políticos encarcelados en las prisiones marroquíes; y pedimos su inmediata liberación sin condiciones ni más demoras. Igualmente nuestra solidaridad y felicitación al heroico Ejército de Liberación Saharaui.

Exigimos a las Naciones Unidas la aplicación de sus resoluciones que permiten el derecho del pueblo saharaui a su derecho a la autodeterminación e independencia. Al mismo tiempo exhortamos el pleno respeto de los Derechos Humanos, que asiduamente son violados en los territorios ocupados saharauis por Marruecos. Es por ello que las Naciones Unidas deben dar competencias a la MINURSO para supervisar esos mismos derechos humanos.

Al mismo tiempo pedimos conocer el paradero de más de 500 saharaui desparecidos. Y exhortamos a las Organizaciones Internacionales que exigen el fin del bloqueo informativo en el que se encuentra el Sahara Occidental, ya que Marruecos impide continuamente a los observadores internacionales, periodistas a visitar los territorios ocupados, y conocer lo que realmente ocurre ahí.

Sahara Press League (SPL). 20 de mayo de 2015.

Sahara Independiente es la solución.

 

 

الـ 42 لاندلاع الكفاح المسلح لتحريرالساقية الحمراء ووادي الذهب

 

بمناسبة الذكرى الـ 42 لأندلاع الكفاح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، في الـ  20 ماي 1973 بعد عشرة أيام من تأسيسها،  والتي يخلدها الشعب الصحراوي بكل ربوع الوطن وخارجه، تبقى مناسبة خالدة في مخيال الذاكرة الجماعية للشعب الصحراوي لما لها من دلالات ومعاني عميقة ورمزية تاريخية وآنية باتت تطرح نفسها به بإلحاح كنتيجة حتمية وردة فعل حقيقة على الواقع الاستعماري المرفوض المفروض الذي يصادر حق الشعب الصحراوي في الحرية الاستقلال  إن هذه الذكرى الغالية التي تحيا بيينا جاءت ومن اجل تكريس الحق في مشروعية الدفاع عن النفس ونيل الاعتراف بحق الشعب الصحراوي في الوجود والحرية والاستقلال بعد 16 سنة من الحرب و ازيد 20 سنة في مرحلة اللا سلم وللا حرب تحت مظلة الأمم المتحدة، التي فشلت فشلا ذريعا في حل المشكل وعجزها التام عن استحداث ألية لمراقبة وحماية حقوق الانسان بالصحراء الغربية.
وبهذه المناسبة التاريخية التي خلها ويخلدها الشعب الصحراوي قاطبة فإن رابطة الاعلاميين والصحفيين الصحراويين بأوربا تستغل هذه المناسبة ، لتعلن مايلي:

ـ التضامن المطلق واللامشروط مع نضالات جماهير شعبنا بالمدن المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية ومخيمات اللاجين الصحراويين وبالاراضي المحررة ومقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي.
. ـ التشبث بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي
ـ مطالبة الأمم المتحد والمجتمع الدولي والأحزاب والمنظمات والجمعيات الحقوقية والنقابية والإعلامية بالعمل العاجل على تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية ، وتوفير شروط المحاكمة العادلة وإعادة ومراجعة الأحكام الجائرة القاسية ضد المدنيين الصحراويين والمدافعين عن حقوق الإنسان، بالاعتماد على المعايير الدولية للمحاكمة العادلة.

ـ  المطالبة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسين الصحراويين بالسجون المغربية وعلى رأسهم معتقلي ملحمة اكديم ازيك ومجموعة يحي إعزة محمد الحافظ.

ـ والكشف عن مصير أكثر من 500 مفقود صحراوي و 151 أسير حرب صحراوي لدى النظام المغربي.

ـ المطالبة بفك الحصار الاعلامي والعسكري المضروب على المناطق المحتلة وجنوب المغرب.

ـ احترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية والإسراع بتوفير آلية دولية تابعة للأمم المتحدة لمراقبة وحماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية.

عن رابطة الاعلاميين والصحفيين بأوربا

الدولة الصحراوي هي الحـــــــــــل
حرر بتاريخ : 2015/05/20