معالي السيدة  إنغا رونا كينغ رئيسة مجلس الأمن

معالي السادة أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

معالي السيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة

معالي السيدة  ميشيل باتشيليت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان

 

Porunsaharalibre.org ، هو موقع الكتروني للتواصل الاجتماعي ، تم إنشاؤه لكسر التعتيم الإعلامي على قضية الصحراء الغربية.

على مدى السنوات الست الماضية، خاطبنا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والأمين العام وكذلك المفوض السامي لحقوق الإنسان في عدة مناسبات لنقل انشغالنا بشأن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وخر وقات القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية.

تستند معرفتنا ومقالاتنا إلى الخبرة المباشرة والملاحظة وكذلك الاتصالات مع السكان المحليين. لقد قام أحد أعضائنا بنشر عدة تقارير ليس فقط حول السجناء السياسيين بل كذلك حول وضعية الأطفال والطلاب الصحراويين تحت الاحتلال[1] ، وكان ذلك نتيجة خمس سنوات من المقابلات وجمع المعلومات.

لقد فوجئنا بتوصية السيد الأمين العام أنطونيو غوتيريش، التي تحدث فيها عن “الوضع الهادئ” في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، وهي عبارة ظهرت مرة أخرى في القرار 2548 (2020) الذي اعتمده مجلس الأمن في 30 أكتوبر 2020.

لا يمكننا فهم ذلك التقييم إلا بالجهل الكامل بالحقائق على الأرض، والتي تستدعي الحاجة الملحة لإدراج حقوق الإنسان في مأمورية بعثة المينورسو. من ناحية أخرى ، يمكننا أن نلاحظ أيضًا أن أعضاء المجلس يبدو أنهم يفتقرون إلى المعلومات حول وضع السجناء السياسيين وخاصة مجموعة أكديم إزيك ونأمل أن تتمكن مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان من إبلاغ أعضاء المجلس عن الإجراءات والقرارات والآراء المؤقتة لآليات حقوق الإنسان الصادرة والتي لم تحترمها المملكة المغربية لحد الساعة.

علاوة على ذلك ، نود أن نعرف لماذا يخشى مجلس الأمن إدراج تفويض حقوق الإنسان في مهام بعثة المينورسو؟

اذا كان مجلس الأمن مهتمًا بالفعل بحل سلمي، لا يسعنا إلا أن نقول إن هذا التوصية كان لها تأثيرعكسي تماما، و يمكن التحقق من ذلك من خلال ردود أفعال القيادة الصحراوية وجبهة البوليساريو وكل فئات الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة والمناطق المحررة ومخيمات اللاجئين والشتات.

مرفقًا، نرسل لكم قائمة بالمقالات المنشورة من يناير إلى أكتوبر 2020 من قبل porunsaharalibre (فقط جزء صغير مما يحدث على الأرض) والتي تظهر بوضوح أن الوضع على الأرض بعيد عن “الهدوء” ، إلا إذا كانت عمليات الاختطافات العشوائية والاعتقالات، والمحاكمات الجائرة، والإهمال الطبي المتعمد، ونهب الموارد الطبيعية، محاصرة ومراقبة المنازل واقتحامها، وما إلى ذلك ، والأعمال التي يرتكبها المغرب (دولة الاحتلال)، يمكن تصنيفها من قبل أعضاء مجلس الأمن الكرام على أنها “حالة هادئة”. إننا نعتقد بصدق أن هذا ليس هو الحال، وأن ذلك لن يكون مقبولا في أي بلد من بلدانكم.

تقبلوا منا فائق الاحترام ونأمل أن يكون السلام هو الهدف الحقيقي لبعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية.

فريق التحرير من PUSL ،

فيتو ألفاريز

كونشي فرنانديز

إيزابيل لورينسو

[1]https://www.africanos.eu/images/publicacoes/working_papers/WP_2019_1.pdf

 

PUSL-CS EN

Uso de cookies

porunsaharalibre.org utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies