رسالة من الرئيس إبراهيم غالي إلى الأمين العام للأمم المتحدة

السيد أنطونيو غوتيريش

الأمين العام للأمم المتحدة

الأمم المتحدة،

نيويورك

بئر لحلو، 13 نوفمبر 2020

 

أكتب إليكم بإلحاح وقلق شديدين لأبلغكم بأن القوات العسكرية المغربية شنت اليوم هجوماً وحشياً على المدنيين الصحراويين العزل الذين كانوا يتظاهرون سلمياً في منطقة الكركرات في جنوب غرب الصحراء الغربية.

 

إن العملية العسكرية التي شنتها القوات المغربية ضد المدنيين الصحراويين هي عمل عدواني وانتهاك صارخ لوقف إطلاق النار الذي ينبغي على الأمم المتحدة ومجلس الأمن إدانته بأقوى عبارات الإدانة.

 

ولمواجهة هذا العمل العدواني، فقد فرض على القوات العسكرية لجبهة البوليساريو الاشتباك مع القوات المغربية دفاعاً عن النفس ولحماية المدنيين. إننا نحمل دولة الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن عواقب عمليتها العسكرية وندعو الأمم المتحدة إلى التدخل العاجل لوضع حد لهذا العدوان على شعبنا وأرضنا.

 

إن حقيقة أن هذا العمل العسكري يأتي عشية التواصل المقرر عقده اليوم بين الأمين العام للأمم المتحدة وجبهة البوليساريو يدل بوضوح على أن العملية هي عمل عدواني مبيت من جانب دولة الاحتلال بهدف نسف جهودكم الرامية إلى نزع فتيل التوتر وتهدئة الوضع في منطقة الكركرات.

 

ومن خلال شن هذه العملية العسكرية اليوم، فإن دولة الاحتلال المغربي قد قوضت بشكل خطير ليس فقط وقف إطلاق النار والاتفاقيات العسكرية ذات الصلة ولكن أيضا أي فرصة للتوصل إلى حل سلمي ودائم لمسألة إنهاء الاستعمار في الصحراء الغربية.

 

وأرجو ممتناً توجيه انتباه أعضاء مجلس الأمن إلى هذه الرسالة.

 

وتقبلوا، السيد الأمين العام، أسمى عبارات التقدير والاحترام.

 

إبراهيم غالي

رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

الأمين العام لجبهة البوليساريو