سؤال كتابي من النائبة البرتقالية “ساندرا بيريرا” إلى المفوضية الأوروبية في البرلمان الأوروبي

اعتداءات قوات الاحتلال المغربية على نشطاء صحراويين

PUSL 17 فبراير 2021. – أفادت الأنباء بأن الحصار والتحرش والاختطاف والاعتداء الجسدي والجنسي هي ممارسات متكررة تستخدمها قوات الاحتلال المغربي ضد الرجال والنساء والأطفال الصحراويين ، كشكل من أشكال التخويف والقهر في الصحراء الغربية المحتلة .

في 28 نوفمبر 2020، في العيون ، أدى هجوم على منزل الناشط الصحراوي علي سالم تامك إلى جرح عدد من من كانوا داخل المنزل. وفي وقت سابق ، في 19 نوفمبر، تعرضت الناشطة سلطانة خايا وعائلتها للضرب في بوجادور عند مدخل منزلهم.

ووفقًا للمنظمات العاملة في الميدان، فإن هذه المواقف متكررة.

سؤالي هو:

هل أنتم على علم بهذه الحالات التي تشكل انتهاكات لحقوق الإنسان؟

ما هي الخطوات التي اتخذتموها مع جبهة البوليساريو للتعرف على الأوضاع الإنسانية في الأراضي الصحراوية المحتلة؟