أكد ممثل جبهة البوليساريو في اسبانيا ، عبد الله العرابي، اليوم الثلاثاء، إلى “المسؤولية السياسية والقانونية لإسبانيا في الصراع في الصحراء الغربية”، مؤكدا على “أن أفضل مساهمة لتحقيق سياسة جوار جيدة هي معالجة أسباب كل مصادر التوتر في القارة الأفريقية ، بما في ذلك إجبار المغرب على احترام التزاماته الدولية والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية والسيادية لدول الجوار ”.
وفي بيان وجهه لوسائل الإعلام، بمناسبة تصريح رئيس الحزب الشعبي السيد بابلو كاسادو، حول تواجد رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي في إسبانيا لأسباب إنسانية.

و أكد عبد الله، “أن جبهة البوليساريو لا تعارض سياسة حسن الجوار والتفاهم بين إسبانيا والمغرب” ، وتعتبرها الإطار المثالي لمطالبة المغرب بالامتثال للشرعية الدولية والقانون الإنساني الدولي ، ولكن قبل كل شيء ، إنهاء احتلالها العسكري غير الشرعي لإقليم مرتبط بالدولة الإسبانية لأسباب جغرافية وسياسية وقانونية ، وفي نهاية المطاف ، روابط تاريخية ثقافية تتغلب على أي استراتيجية للضغط أو تشويه السمعة تنطلق من الرباط “. مشددا على أنه “من المدهش أن تكون التشكيلات السياسية المغربية التي تحاول التواصل مع الحزب الشعبي هي ذاتها التي تقود حملة التشهير ضد الشعب الصحراوي ورئيسه ، و هي نفسها التي تشير في تحركاته ونصوصها الداخلية إلى إسبانيا على أنها عدو لما يسمى بالوحدة الترابية.

 

وذكر عبد الله العربي الحزب الشعبي “بأن حزب الاستقلال بقيادة نزار بركة يواصل الدفاع في قراراته بأن وحدة أراضي المملكة ستبقى غير مكتملة دون استعادة كافة الأراضي المغربية المحتلة ، بما في ذلك سبتة ومليلية. نزار بركة نفسه أشار في 11 يناير 2021 إلى أن “الكفاح من أجل الحرية والاستقلال لن يكمل أهدافه إلا باستعادة جميع الأراضي المغربية التي ما زالت تحت الاستعمار”.

و أكد ممثل الجبهة في مدريد في بيانه على “أن المساهمة في السيادة الكاملة للدولة الصحراوية الحرة والمستقلة ، الجمهورية الصحراوية ، سيكون بمثابة التزام مسؤول تجاه ضامن الاستقرار والتعاون الاقتصادي في شمال إفريقيا ، وهي منطقة معاقبة بفعل السياسات غير المسؤولة لدولة ذات أوهام توسعية ، المغرب الكبير ، والذي يشمل أراضي جميع الدول المجاورة ، بما في ذلك إسبانيا”.

وشدد عبد الله العرابي، على أنه و “بدون نية تقييم السياسة الدولية للحزب الشعبي أو تحالفاته في هذا الصدد” ، تؤكد جبهة البوليساريو وتجدد التزامها كمحاور مع جميع القوى السياسية الإسبانية التي تدافع عن قيم السلام، والديمقراطية والامتثال للقانون الدولي واحترام حقوق الإنسان “.

وفي الأخيرً ، أكد ممثل جبهة البوليساريو الاستعداد المستمر للتعاون مع زعيم المعارضة في إسبانيا “لتوحيد الجهود من أجل حل كريم لإنهاء المعاناة الطويلة واللاإنسانية للشعب الصحراوي وبالتالي الاستجابة لمطالب إسبانية واسعة النطاق. فالمجتمع الإسباني ملتزم بالقضية العادلة للشعب الصحراوي وفي دعم ممثله جبهة البوليساريو “.

Uso de cookies

porunsaharalibre.org utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies