يستحضر الشعب الصحراوي واحرار العالم ، الزعيم والقائد والرئيس الصحراوي، محمد عبد العزيز في ذكرى رحيله الخامسة…
ولد الراحل بمدينة السمارة بالصحراء الغربية في 1948 إبان الحقبة الاستعمارية الإسبانية، وتوفي في 31 ماي 2016 عن عمر يناهز 68 سنة.
شغل منصب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، ورئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.
القائد التاريخي كان من ضمن الفاعلين في الحركة الجنينية، و من المؤسسين للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.
قاد قطاع الشمال العسكري مع بدايات الغزو العسكري المغربي الموريتاني للصحراء الغربية.
اختير في المؤتمر الثالث امينا عاما للجبهة بعد استشهاد الشهيد الولي مصطفى السيد في معركة نواگشوط.
قاد النضال ومعركة الكفاح الطويلة التي خاضها الشعب الصحراوي ، وبحكمة و ذكاء، استطاع ان يوصل السفينة إلى بر الامان مرورا بمرحلة الحرب ووقف إطلاق النار و المفاوضات.
لم يكتب له القدر ان يكون حاضرا في يوم الحرية للشعب الصحراوي ولكنه بقي حاضرا في ذاكرة الشعب الصحراوي و انصار الحرية في العالم، مقاتلا شهما ، مخلصا لشعبه وقضيته، و دبلوماسي ومناضل لا يمل ولا يتعب.

 

Uso de cookies

porunsaharalibre.org utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies