أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية الجزائري ، كمال بلجود، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، أن الدولة ستعمل على تأمين كل مناطق الوطن، وهذا عقب حادث الاغتيال الذي راح ضحيته ثلاثة جزائريين على المحور الرابط بين نواكشوط – ورقلة.

وقال السيد بلجود في تصريح صحفي على هامش افتتاح الدورة الأولى لاجتماع اللجنة الثنائية الحدودية الجزائرية – الموريتانية، نقلته وكالة الانباء الجزائرية : “نحن نعمل على تأمين كل مناطق الوطن”، واصفا ما تعرض له الرعايا الجزائريون الثلاثة ب “العمل الإجرامي الجبان الذي ارتكبه المخزن”.

 

بدوره، صرح وزير الداخلية واللامركزية الموريتاني، محمد سالم ولد مرزوك، أن بلاده “مستمرة في ضمان حسن الجوار والسلم والتقيد بمواثيق القانون الدولي”، مشيرا إلى أن العلاقات “التاريخية” بين الجزائر وموريتانيا “تتميز بحسن الجوار والعمل بما يعود بالمنفعة المشتركة على البلدين والشعبين الشقيقين”.

Uso de cookies

porunsaharalibre.org utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies