Esta entrada también está disponible en: Español (الأسبانية) English (الإنجليزية) Português (البرتغالية ، البرتغال)

 (واص) – تم الإعلان، يوم أمس بالعاصمة الإسبانية مدريد، عن عودة مهرجان السينما “في-صحرا” إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين في نسخته السابعة عشرة، وذلك من 11 إلى 16 أكتوبر الجاري تحت شعار “لننهي الاستعمار من الصحراء الغربية”.

وحضر حفل التقديم الرسمي للمهرجان ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا السيد عبد الله العربي والمديرة التنفيذية للمهرجان السيدة ماريا كاريون، إضافة إلى الممثلين السينمائيين كارلوس بارديم وبيبي فيويلا.

وأكد عبد الله العربي، في كلمته خلال حفل التقديم، أن مهرجان السينما “في-صحرا” هو أداة للتنديد بالظلم الذي يعاني منه الشعب الصحراوي والمطالبة بإيجاد حل سريع وعادل وإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية كما يقتضي القانون الدولي”.

وأبرز مدير مهرجان “في-صحرا” السيد التيبة شكاف بالمناسبة “أن الشعب الصحراوي تبنى السينما كأداة للتحرير وإنهاء الاستعمار، كما فعل صانعو الأفلام الذين واجهوا السينما الاستعمارية في أيامهم، وأضاف “إننا نوجه عدسات الكاميرا لفضح الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي يمارسها المحتل المغربي ضد الشعب الصحراوي”.

وسيشارك في مهرجان السينما “في-صحرا” ما يقارب مئتي شخصية هامة من عالم السينما قادمة من عشرين دولة، منها النرويج ، الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، المكسيك، كولومبيا، إيطاليا، الأرجنتين، هولندا وبوركينافاسو،  وسيعرض في هذه التظاهرة السينمائية أكثر من عشرين فيلما، كما ستأخد السينما الإسبانية حيزا خاصا في هذا العرض.