Esta entrada también está disponible en: Español (الأسبانية) English (الإنجليزية) Português (البرتغالية ، البرتغال)

(واص) – صدر بيان مشترك خلال زيارة الدولة التي تقود رئيس الجمهورية ، الأمين العام للجبهة السيد ابراهيم غالي إلى جمهورية جنوب أفريقيا ، يشدد على الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مختلف المجالات .

وأوضح البيان ، أنه وبدعوة من الرئيس سيريل رامافوسا شرع رئيس الجمهورية الصحراوية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي في زيارة دولة إلى جنوب أفريقيا تدوم ثلاثة أيام التقى خلالها الرئيس رامافوسا وبحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك.

نص البيان :

بيان مشترك

بمناسبة زيارة دولة التي قام بها فخامة السيد إبراهيم غالي رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لجمهورية جنوب إفريقيا

18 أكتوبر 2022

استقبل الرئيس سيريل رامافوسا في 18 أكتوبر 2022 رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، فخامة السيد إبراهيم غالي في زيارة دولة إلى جنوب إفريقيا.

واستعرض رئيسا الدولتين خلال محادثاتهما العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستوى الثنائي والقاري والدولي. كما أعرب الرئيسان عن ارتياحهما لمستوى التعاون والصداقة والتضامن الذي تحقق خلال النضال المشترك للبلدين ضد الفصل العنصري والاستعمار والاحتلال الأجنبي.

تؤكد كل من حكومة جمهورية جنوب إفريقيا وحكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، كدولتين عضوين بالاتحاد الأفريقي واعترافا بحقوق الشعب الصحراوي الغير قابلة للتصرف في تقرير المصير والحرية وبالإشارة الى مذكرة التفاهم بين الحكومتين بشأن المشاورات الدبلوماسية الموقع في 21 يونيو 2013، التزامهما بترسيخ وتعزيز روابط الصداقة والثقة المتبادلة والقيم المشتركة للحرية والديمقراطية والعدالة والتضامن.

شجع رئيسا الدولتين على توسيع البعثات الفنية ومشاريع بناء القدرات المؤسساتية لتشمل مجالات التعليم العالي والتدريب والعلوم والتكنولوجيا والفنون والثقافة و تطوير قدرات الشباب والنساء والتكوين الدبلوماسي. و أكدا رئيسا الدولتين بشكل خاص أهمية تمكين الشباب والنساء.

وشجع رئيسا الدولتين كبار المسؤولين في وزارتي الخارجية على تنسيق الجهود في هذه المجالات من أجل تحقيق الأهداف المنشودة وتسهيل تنفيذها.

شدد رئيسا الدولتين على حاجة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والمملكة المغربية، كدولتين عضوين في الاتحاد الأفريقي، لاستئناف الحوار للتغلب على المأزق السياسي الحالي. وهذا من شأنه أن يهيئ الظروف لايجاد حل عادل ودائم للنزاع بما يتماشى مع مقرارات وقرارات الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ذات الصلة وأهداف ومبادئ القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، فضلاً عن قرارات الدورة الاستثنائية الرابعة عشرة لمؤتمر الاتحاد الإفريقي حول إسكات البنادق في إفريقيا.

وأكد الرئيسان على المسؤولية المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة كحاضنين لمخطط التسوية الأممي لعام 1991 الذي مهد الطريق للحل السلمي بعد 16 عاما من الحرب بين الطرفين.

وأعرب رئيسا الدولتين عن أملهما في أن يعطي السيد ستيفان دي ميستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة بالصحراء الغربية، الأولوية لاستئناف العملية السياسية لدعم الطرفين وهما المملكة المغربية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عن طريق مفاوضات من أجل إجراء استفتاء حر ونزيه لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية.

و دعا رئيسا الدولتين مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى ضمان تنفيذ بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية مهمتها الأساسي و التى تم إنشاؤه من أجل تسهيل إجراء استفتاء في الصحراء الغربية وتمكين شعبها من حقهه في تقرير المصير. كما ينبغي منح بعثة المينورسو تفويضا لرصد حقوق الإنسان وحمايتها والإبلاغ عنها وحماية الموارد الطبيعية من النهب الغير القانوني.

وأختتم رئيسا الدولتين المشاورات بتأكيد على عزمهما مواصلة تطوير العلاقات الثنائية وتعميق التنسيق العمل الخارجي على الصعيدين الإقليمي والدولي.

و أعرب رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عن خالص تقدير حكومته وشعبه لجمهورية جنوب إفريقيا حكومة وشعبا لدعمها الثابت لقضية الشعب الصحراوي العادلة، وكذلك مداخلات جنوب أفريقيا القيمة لدعم نضال الصحراويين بالمحافل الدولية ولا سيما مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

وعبر الرئيس غالي عن امتنانه للرئيس رامافوسا على الدعوة لزيارة جنوب أفريقيا وعلى كرم الضيافة الذي لقيه والوفد المرافق له خلال زيارته.

حرر في بريتوريا في 18 أكتوبر 2022 .