عائلة الشهيد صيكا براهيم كليميم في : 04 غشت 2016

brahim saikaلاغ للرأي العام
قامت اليوم الخميس 04 غشت / آب 2016 الدولة المغربية بدفن جثمان الشهيد صيكا براهيم بطريقة سرية ، ودون موافقة العائلة في تعد خطير ينضاف إلى جرائم الإعتقال والتعذيب والقتل التي تعرض لها الشهيد صيكا براهيم الذي تم إعتقاله يوم 01 أبريل / نيسان 2016 بالقرب من منزل عائلته أثناء نيته المشاركة في وقفة سلمية للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم ، وتعذيبه في مخافر الشرطة خلال الإعتقال الإحتياطي الذي دام ثلاث أيام ( 72 ساعة ) ، وكذا الإهمال داخل المستشفى الجهوي بأكادير الذي إستشهد فيه إبننا صيكا براهيم يوم 15 أبريل / نيسان 2016 ، ومنذ لحظة الإستشهاد طالبنا بإجراء خبرة طبية لكشف الحقيقة ، وإنصاف الشهيد ، ومعاقبة الجلادين ، وذلك بهدف القطع مع هذه الإنتهاكات والممارسات التي تنتهك الحقوق والحريات ، وحتى لا تتكرر المأساة مع مناضلين آخرين يطالبون بحقوقهم العادلة في الشغل والعيش الكريم .
إننا لم نكن نطالب بأكثر من الحقيقة لأنهم عندما إعتقلوا إبننا صيكا براهيم إقتحموا بيتنا بطريقة غير قانونية ، ومارسوا علينا الرعب النفسي وإعتدوا على الإبن الأصغر بالضرب وربطوا يديه بطريقة مهينة ، ولم يثبتوا ذلك في المحضر الرسمي الذي أنجزوه مما زاد من شكوكنا حول المغزى من الإعتقال في الأصل ليتضح فيما بعد أن الهدف هو الإنتقام بشكل تعسفي من صوت مناضل وقلم حر ، وإعتبرنا حينها أن الأمر يتعلق بإعتقال سياسي سيترتب عنه تصفية للشهيد ، وفعلا كنا على حق ، وهذا ماحدث بالفعل يوم الجمعة 15 غشت / آب 2016 . Read more

Ayúdanos a difundir >>>