بعد سنة، لازال معتقلي گديم إيزيك يخضعون لسوء المعاملة.

Fito Alvarez Tombo _ PUSL

19 من اصل 24 معتقل سياسي من مجموعة گديم إيزيك في السجن بأحكام قاسية تتراوح بين 20 سنة والسجن مدى الحياة ولا زالوا ضحايا للتعذيب، سوء المعاملة والإهمال الطبي المقصود من طرف السلطات المغربية.

محامي الدفاع الفرنسية الخاصة بمعتقلي گديم إيزيك الأستاذة اولفا وليد مشغولة البال باستمرارية عدم احترام السلطات المغربية لأبسط حقوق الإنسان، بالإضافة لانتهاك ومخالفة القانون الوطني والدولي في قضية المدعى عليهم.

“تم اعتقالهم لتعريضهم لسوء المعاملة وفي بعض الأحيان للتعذيب، وكذلك لأقصى حالات الإهمال الطبي بعد محاكمتهم الأخيرة يوم 19 يوليوز 2017 من طرف محكمة الإستئناف بسلا، الرباط. علاوة على ذلك، لا زال هناك حكم منتظر لمحكمة النقض والإبرام و تلك المحاكمة لم تقدم أي أدلة إدانة، من الواضح أن مُوَكلي هم في خطر يهدد حياتهم في حالات متعددة بسبب حالاتهم الصحية. نحن وعائلاتهم نخاطب السلطات بخصوص الإنتهاكات و خرق القوانين وسنستمر في ذلك.
نحن نطالب بالحقوق الأساسية لموكليَّ باعتبارهم أبرياء طالما لا توجد أي أدلة إدانة ضدهم باستثناء المذكرات الموقعة تحت التعذيب ولم يتم ابداً التحقيق معهم. هنا إذن مسألة الحق في الحياة والتي تستبعد الحجز و العزل الكامل عن العالم الخارجي. يجب إيجاد حل عاجل مادامت هذه الوضعية غير محتملة لوقت أطول.

الأستاذة أولفا وليد، أرسلت شكايات و مطالب للمحلليل لإجراء تحقيق فوري بخصوص وضعية معتقلي گديم إيزيك وعائلاتهم. شكاياتهم مبنية على القانون المغربي نفسه لكنها لم تفضي لفتح تحقيق. Read more

Ayúdanos a difundir >>>