معتقلو أكديم إيزيك بسجن تيفلت يعانون من عزلة متجددة و معاملة لا انسانية

يخوض المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة اكديم إيزيك، عبد اللهي أبهاه، إضرابا عن الطعام مدته 48 ساعة بسجن تيفلت، و ذلك من اجل مساندة رفيقه ضمن المجموعة المعتقل السياسي الصحراوي البشير خدا الذي شرع منذ 18 شتنبر الجاري في خوض اضراب عن الطعام

و حسب مصدر من اسرة المعتقل أبهاه، فإن هذا الاخير اقدم على خوض الإضراب عن الطعام ليس فقط من اجل مساندة رفيقه خدا، و لكن ايضا من اجل شجب و إستنكار التمييز العنصري الذي يمارس عليهما بشكل يومي، و المعاملة اللاإنسانية التي يتعرضان لها، و تمديد سياسة العزل في سجن انفرادي منذ تنقيله الى سجن تيفلت قبل نحو خمسة اشهر
و قد حرم المعتقلان الصحراويان خدا و ابهاه من التواصل مع العالم الخارجي منذ اشهر، و وضعا في زنزانتين انفراديتين لا تتوفران سوى على وسائل محدودة جدا، كما انهما منعا من مزاولة اية انشطة، و هو ما جعلهما تحت رحمة 22 ساعة من التواصل فقط مع جدران زنزانتيهما
و خلال الاسبوع الجاري، قام حراس سجن تيفلت، بناء على تعليمات من إدارة المؤسسة السجنية، باخضاع زنزانة المعتقل الصحراوي أبهاه لتفتيش دقيق و مفاجئ و يومي، و قاموا كذلك باغلاق بوابة الزنزانة عليه بشكل عنيف مما عرضه لسقوط عنيف على الارض
و بالرغم من شكايات المعتقلين انفسهم، و عائلاتهم، و دفاعهم و ضمنه المحامية بهيئة باريس الاستاذة اولفة اولاد، التي وضعت لدى المندوبية العامة إدارة السجون و وكلاء الملك و المجلس الوطني لحقوق الإنسان و لدى السلطات المغربية إلا أن هذه التجاوزات تتكرر و تزداد حدتها يوما عن يوم
و قد حملت اسرة المعتقل البشير خدا المسؤولية للسلطات المغربية عن صحة و سلامة و حياة نجلها، خصوصا و ان البشير خدا قد نفذ خلال هذه السنة 33 يوما من الإضراب عن الطعام، و قد قام بتعليق هذه الخطوة التصعيدية بعد ان تلقى وعودا من السلطات المغربية بالاستجابة لمطالبه، و منها الإستفادة من الخدمات الطبية، غير ان هذه المطالب بقية مجرد وعود من دون تتفيذ مما اضطره الى خوض اضراب جديد عن الطعام بلغ حتى الان يومه السادس
من جانبها، أعلنت اسرة المعتقل ابهاه ازدياد حدة التمييز الممارس على نجلها، مؤكدة انه لا يتوفر داخل زنزانته سوى على ثلاثة أغطية ليست كافية لحمايته من البرد، مع شح في الملابس و انعدام للوازم النظافة، فضلا عن حرامه من زيارة طبيب
و ليس خافيا كذلك محاولات المراقبين السجنين الضغط على المعتقلين السياسيين الصحراويين لتبرير دوافع وضعهم في زنازن انفرادية و تبرير تمديد هذا الاجراء اللاانساني، علما أنه حسب القانون المغربي، لا يعتبر السجن الإنفرادي عقابا بل إجراء حمائيا للسجين مدته شهر على الأكثر، و رغم ذلك لا تقوم السلطات المغربية بالرد على شكايات و مطالب دفاع المعتقلين بضرورة وضع حد للسجن الانفرادي المطبق ايضا على معتقلين سياسيين صحراويين اخرين ضمن مجموعة اكديم ايزيك
و قد تم اخبار المعتقل البشي خدا، انه خلال فترة اضرابه عن الطعام ليس مسموحا له باجراء مكالمات هاتفية مع اسرته، في المقابل يمكنه ان يستفيد من الزيارة العائلية، و هو ما يعني ان من يقررون هذه الاجراءات يرغبون في الإمعان في تعذيب المعتقل عن طريق عزله عن العالم الخارجي، و كذلك الإمعان في تعذيب اسرته التي ستكون مضطرة للسفر من الصحراء
الغربية مسافة 1300 كلم لرؤيته وراء القضبان

Uso de cookies

porunsaharalibre.org utiliza cookies para que usted tenga la mejor experiencia de usuario. Si continúa navegando está dando su consentimiento para la aceptación de las mencionadas cookies y la aceptación de nuestra política de cookies, pinche el enlace para mayor información.plugin cookies

ACEPTAR
Aviso de cookies