لجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة تطالب بالإفراج الفوري عن المعتقل السياسي الصحراوي أبهاه


حسب مصادرنا، فإن محامية المعتقل السياسي الصحراوي عبد الله أبهاه الأستاذة أولفا أوليد قدمت في ماي الماضي شكاية فردية للجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة،و قد استجابت اللجنة فوريا للمطالب العاجلة الواردة في الشكاية مطالبة الحكومة المغربية بوضع حد للعزلة المتجددة التي أوضع لها المعتقل السياسي الصحراوي أبهاه منذ ثمانية أشهر.و قررت اللجنة في هذا السياق ضرورة أن يتمتع أبهاه بإفراج فوري نظرا لوضعه الصحي.

و قررت اللجنة منح عدد من الإجراءات الحمائية في إنتظار لإصدار قرارها النهائي الخاص بالشكاية.
المحامية اولفا اوليد لم ترغب في التعليق على مسار الشكاية لطالما لازال عرضها جاريا امام اللجنة، نظرا لطول مثل هذه الإجراءات و سريتها، لكن هذه المحامية المعروفة بدفاعها عن 18 معتقلا سياسيا ضمن مجموعة أكديم إيزيك أكدت مواصلتها إستعمال كل الطرق القانونية لحماية حياة هؤلاء الأبرياء الذين يتهددهم الموت بسبب أوضاعهم الصحية السيئة و بحكم تعرضهم للتعذيب و لنظام إعتقال جد قاسي

المعتقل السياسي ابهاه يوجد في اضراب عن الطعام منذ 1 اكتوبر، و محكوم عليه بالمؤبد،و قد تعرض لتعذيب شنيع و لمعاملة غير لائقة، و للتعنيف و التمييز العنصري و لاهمال طبي منذ اعتقاله، و يبدو ان المغرب لم ينضبط للاجراءات المؤقتة المقررة من طرف لجنة مناهضة التعذيب بدليل أن الممارسات اللإنسانية في حق المعتقل أبهاه قد ازدادت

و منذ 12 أكتوبر،أي منذ 18 يوما ، ينفذ المعتقل محمد بوريال إضرابا عن الطعام، و تم وضعه في زانزانة إنفرادية المعروفة بالكاشو، و هي عقوبة شديدة تسببت له في اثار بالغة على صحته المنهارة اصلا،كما ان لا سبيل له الى استعمال الادوية الخاصة بوضعه الصحي.و محمد بوريال كان قد تعرض لتعذيب شديد عند اعتقاله و بعد إدانته ب30 سنة سجنا نافذا


من جانبه، المعتقل السياسي الصحراوي البشير خدا المحكوم ب20 سنة سجنا نافذة يخوض إضرابا عن الطعام منذ 18 شتنبر، اي انه الآن في اليوم 42 للإضراب عن الطعام، و جراء ذلك تعرض جسده لمضاعفات خطيرة، إذ لا يقوى على المشي على قدميه، و يعاني من ضعف في البصر و وحالته الصحية بشكل عام لا يمكن إلا بوصفها بحالة شخص يحتضر أو في حالة وفاة.البشير خدا ، على سبيل المثال، تعرض للتعذيب فقط لانه تبادل إبتسامة مع والدته خلال إحدى الزيارات،و هو مثال من بين أمثلة كثيرة.منذ 16 شتنبر من السنة الماضية تم سجنه في تيفلت2، و وضع في زنزانة إنفرادية لفترة متجددة، و هو ما يعني أنه يتعرض لتعذيب متجدد.

المعتقلان البشير خدا و محمد بوريال يوجدان في سجن تيفلت2 الواقع على بعد 1300 كلم عن مدينتهما الأصلية و أسرتيهما، و هو سجن سيء الذكر في قائمة السجون المغربية.

المعتقل السياسي حسن الداه المحكوم ب20 سنة سجنا نافذة ينفذ إضرابا عن الطعام منذ 19 أكتوبر الجاري و هو تاريخ وضعه في زنزانة إنفرادية عقابا له على وضعه شكاية رسمية ضد قرار السلطات منعه من التسجيل في الجامعة لمتابعة دراساته في سلك الدكتوراه.
كما أن المعتقل الداه قام بإستنكار أعمال التعذيب التي تعرض لها منذ لحظة إعتقاله، و هو الآن قابع في سجن القنيطرة البعيد عن مدينة العيون بأزيد من 1200 كيلومتر.

و هنا وجب التنبيه إلى أن المعتقلين السياسيين الصحراويين ضمن مجموعة أكديم إيزيك ينفذون الآن إضرابا عن الطعام، و أوضاعهم الصحية متدهورة و تدق ناقوس الخطر على حياتهم، هؤلاء الذين جرى إعتقالهم بطريقة تعسفية عام 2010،و جرى تعذيبهم جسديا و نفسيا، و متابعتهم في مسارين قضائيين غير قانونيين دون احترام الحد الادنى من القانون و حقوق الإنسان من طرف السلطات المغربية.

و ضمن هذه المجموعة يوجد كذلك المعتقل السياسي الصحراوي عبد الجليل لعروصي، و الذي كان موضوع نداء عاجل من طرف أمنستي شهر دجنبر من السنة الماضية عقب وضعه في سجن إنفرادي متجدد، مع التنبيه إلى أن وضعه الصحي يوجد ايضا على درجة الخطورة نفسها كما هو حال بقية المعتقلين.

Ayúdanos a difundir >>>