الإهمال الطبي المتعمد – سلاح الإبادة الجماعية البطيئة.

Mohamed Ali Massik

محمد عالي ماسك، هو صحراوي يبلغ من العمر 37 سنة، توفي في نونبر 2016 بعد معاناة طويلة وسنتين من الإهمال الطبي من طرف الدولة المغربية و التي لم تعالج داء الكبد الذي يعاني منه. حسب بلاغ شقيقه ماءالعينين ماسك.

محمد عالي ماسك
محمد كان خريج جامعي مثله مثل رفاقه يتظاهرون بسلمية من اجل حقهم في الشغل في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

حركة الشباب المعطلين الصحراويين الحاصلين على الشهادات العليا، هذه الأخيرة التي زاد نشاطها في السنوات الست الأخيرة، بمظاهرات سلمية يطالبون فيها بحقهم في الشغل.

المغرب يحتل بشكل غير قانوني أفضل أجزاء الصحراء الغربية منذ 1975 عندما احتل هذا الأخير المستعمرة الإسبانية وحوَّلها إلى فضاء مفتوح للسجون وطبق سياسة التمييز العنصري (الأبارتايد) الإقتصادي، الإجتماعي والسياسي. الشباب الصحراوي لا يحصل على فرص للشغل بينما المستوطنين المغاربة يحصلون على مكافآة للإستقرار في المنطقة تتجلى هذه المكافآت في الرواتب المرتفعة، فرص الشغل و ضرائب أقل.
هذه ليست سياسة جديدة وإنما هي سياسة استعملت خلال القرون الماضية لتغيير ديموغرافية المناطق، في هذه الحالة تقليص و تقليل عدد السكان الصحراويين .

أحد مظاهر سلطة الإحتلال هو التمييز في الحصول على العناية الطبية بالنسبة للصحراويين. هذه حقيقة تتعلق بجميع الصحراويين وتزيد حدة التمييز عندما يتعلق الأمر بمن يشاركون في الوقفات السلمية و يتعرضوا للهجوم من طرف السلطات المغربية، الأطفال الذين يتعرضون للتعنيف من طرف هذه الأخيرة أيضاً بالإضافة إلى النشطاء الحقوقيين الصحراويين أو المدافعين عن حق تقرير المصير. Read more

Ayúdanos a difundir >>>